النافذة التربوية النافذة التربوية
أخبار ومستجدات

أخبار ومستجدات

أخبار ومستجدات
أخبار ومستجدات
جاري التحميل ...

طرق تعليم طفلك كتم أسرار البيت


 

تسبب عفوية الأطفال غالبا مشاكل لذويهم،فكم مرة أفشى ابنك مشاعرك تجاه من تزورينه أو ذكر تفاصيل حادثة حصلت في المنزل بدون أن يدرك أنها أمر خاص لا يجب اطلاع الآخرين عليه؟ كذلك إن بعض العلاقات مرشحة للإنهيار بسبب تفوه الصغير بكل ما يسمع من حديث. وهذه نصائح من الاختصاصية نجوى صالح لبعض القواعد لتساعدك في التخلص من هذه العادة لدى طفلك.

يلجأ الطفل إلى إفشاء أسرار المنزل من غير قصد لأسباب مختلفة لعل أبرزها شعوره بالنقص أو رغبته في أن يكون محط الإنتباه والإعجاب أو ليحصل على أكبر قدر من العطف والرعاية. وعادة يتخلص الطفل من هذه العادة عندما يصل عقله إلى مستوى يميز فيه بين الحقيقة والخيال بالمقابل يأبى بعض الأطفال التفوه بأي كلمة عن تفاصيل حياتهم في المنزل أمام الغرباء حتى عندما يسألونهم عنها وهذه إشارة إلى ضرورة عدم الإستهانة بذكاء الطفل إذ أن ما ينقصه في هذه الحالة هو حسن التوجيه. وتنصح الاختصاصية نجوى صالح باتباع الخطوات التالية لتخلص الطفل من هذه العادة:

1- تعليم الطفل أن افشاء أسرار المنزل من الأمور غير المستحبة، والتي ينزعج منها الناس وأن هناك أحاديث أخرى يمكن أن يجذب من خلالها الآخرين.

2- اشرحي لطفلك بهدوء مدى خصوصية ما يدور في المنزل وأن هذه الأخيرة أمور خاصة لا يجب أن يطلع عليها حتى الأقرباء والأصدقاء ومع مرور الوقت سيدرك معنى ومفهوم خصوصية المنزل.

3- ابحثي عن أسباب إفشاء طفلك للأسرار وإذا كان يفعل ذلك للحصول على الثناء والانتباه اعطيه المزيد من الثناء والتقدير لذاته، ولما يقوم به وإذا كان السبب هو حماية للنفس كوني أقل قسوة معه وكافئيه إن التزم بعدم إفشاء الأسرار الخاصة بالمنزل.

4- على الوالدين الالتزام بعدم إفشاء أسرار الغير أمامه لأنه قد يعمد إلى ذلك من باب التقليد.

5- تجنبي العنف في معالجة هذه المشكلة لأنه يفاقمها مع ضرورة وقف اللوم المستمر والنقد والأوامر.
6- غيري طريقة الاحتجاج على تصرفه، وقومي على سبيل المثال بعدم الكلام معه لمدة ساعة مع إعلامه بذلك.
7- لا تبالغي في العقاب حتى لا يفقد العقاب قيمته ويعتاد عليه الطفل.

8- اشعري طفلك بأهميته في الأسرة وبأنه عنصر له قيمته واحترامه وأنه فرد مطلع على تفاصيل العائلة وما يدور بداخلها فهذه التصرفات ستشعره بأهميته وتعزز لديه ثقته بنفسه وتعلمه تحمل المسوولية.

9- يمكن للوالدين الاستعانة بالحكايات وقصص ما قبل النوم والتطرق لحوادث وقصص مشابهة لغرس هذا المفهوم لدى الطفل.

10- ازرعي الآداب الدينية والأخلاق الحميدة لدى طفلك كالأمانة وحب الآخرين وعدم الكذب وعدم إفشاء الأسرار.

     بقلم : فرح الطريق

عن الكاتب

أخبار الشبيبة والرياضة

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

النافذة التربوية